Faculté de Sciences Politiques

معرض الجمعيّات والمنظّمات غير الحكومية في جامعة الحكمة

jeudi 18 mai 2017
معرض الجمعيّات والمنظّمات غير الحكومية في جامعة الحكمة
معرض الجمعيّات والمنظّمات غير الحكومية في جامعة الحكمة
معرض الجمعيّات والمنظّمات غير الحكومية في جامعة الحكمة
معرض الجمعيّات والمنظّمات غير الحكومية في جامعة الحكمة
معرض الجمعيّات والمنظّمات غير الحكومية في جامعة الحكمة
معرض الجمعيّات والمنظّمات غير الحكومية في جامعة الحكمة
معرض الجمعيّات والمنظّمات غير الحكومية في جامعة الحكمة
معرض الجمعيّات والمنظّمات غير الحكومية في جامعة الحكمة
Partager

في حدث غير مسبوق بحجمه ومشاركته الكثيفة من ممثلين عن أكثر من 300 جمعية ومنظّمة غير حكومية محلية ودولية، نظّم مركز "قدموس" بالتعاون مع جامعة الحكمة وفي حرمها الرئيسي في فرن الشباك معرض الجمعيات والمنظمات غير الحكومية لعام 2017 ، برعاية رئيس أساقفة بيروت وليّ الحكمة المطران بولس المطران وبحضور رئيس جامعة الحكمة الخوري خليل شلفون ورئيس مركز "قدموس" الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ و الوزيرة السابقة السيدة منى عفيش ونائبي رئيس الجامعة الخوري دومينيك لبكي والخوري ريشارد أبي صالح وعمداء الكليات وحشد كبير من المجتمع المدني كما من جمعيات وأندية ومنظمات دولية وخبراء وناشطين في العمل الإجتماعي.

 

رئيس الجامعة الخوري خليل شلفون بعد النشيد الوطني ألقى الخوري شلفون كلمة ترحيبيّة بضيوف الحكمة، جاء فيها:  

يَسرُّ جامعة الحكمة ويُسعدها أَن تفتح دارها، للسنة الثالثة على التوالي، لإحياء هذه التظاهرة الجامعية والمجتمعية الرفيعة NGO’s Fair... والجامعة، بما تقومُ به، تُعرب عن تقديرها للمجتمع المدني وامتنانها لسائر الجمعيات العاملة في إطاره، الناشطة في ساحاتِ الوطن وعلى دروب المستقبل، محققةً المشاركة الفاعلة للمواطنين في الحياة العامة وفي مشاريع التنمية المحليّة والمستدامة.

تشكّل المنظمات غير الحكومية ظاهرة مجتمعية رّاقية، وتعتبر سِمة هذا العصر وعلامته المضيئة، وهي تشغُل عالم اليوم، وتثير اهتمامات الدول والحكومات، لأنّها تجسّد الصورة الامينة لديموقراطياتها، والمراقب الواعي لإداراتِها، واليدَ الامينة الممتدة، في كلِّ آنٍ ومكانٍ، بغية تطوير مفهوم الحوكمة والمساعدة على عيش مواطنة صحيحة قائمة على الوعي والشعور بالمسؤولية. 

أمّا التطوعية التي تشكل لهذه المنظمات الرّوح والحافز، فما أحوَج المجتمعات اليها اليوم، لأن فيها من روح التجرّد والعطاء قَدْرَ ما فيها من الالتزام والعزمِ الدائم لتحقيق الأهدافِ الانسانية والوطنية التي نرنو اليها جميعًا.

إنّ جامعتنا التي أولت وتولي اهتمامًا دائمًا بالمنظماتِ غير الحكوميَّة – وقد أعدّت لها دبلومًا جامعيًا خاصًا على مستوى الماستر ضمن كلية العلوم السياسيّة والدبلوماسيّة – تؤكّدُ حِرصَها على تنشئةِ كوادر هذه المنظمات بما تحتاجه من مناهج علمية وثقافة شمولية ومتخصصة وأساليب نقديّة، وعلى العمل بالتالي على تأهيل العامِلين في هذه الجمعيات، ساعين كي يكون لها في لبنان، أُسوةً بما لها في الدول المتقدّمة، دورٌ فاعلٌ وصوتٌ مسموعٌ في صُنع القراراتِ ومراقبة المسارات وبلوغِ الغايات المتوخاة. بوركت أعمالُكم، المنظورة وغير المنظورة، والشكر لكل من بادر وعمل على تحقيق هذا الاحتفال، ولاسيّما معالي البروفسور سليم الصايغ، وكلّ معاونيه والمشاركين، وأملنا... وعملنا كي يستمر هذا التكامل بين الجامعات والجمعيات، من أجل وطنٍ راقٍ وجديرٍ بالإنسان، ومجتمعٍ عاملٍ في خدمة المبادئ والقيمِ العليا، ومواطن يعيشها بتناغم وانسجام.  

 

 الدكتور الصايغ

 

ثمّ ألقى الدكتور الصايغ كلمة جاء فيها:

 

 أيها المؤمنون بلبنان وطن الانسان، وبالمواطنة كأساس للميثاق الاجتماعي بين الناس والناس وبين الناس والدولة، تجتمعون اليوم في هذه الجامعة العريقة التي تثبت مرة اخرى باجتماعكم فيها، انها بالفعل جامعة وحاضنة وراعية للمساحة المشتركة، للتنوع الثقافي، للاختبار الاجتماعي، للارتقاء الإنساني والتخطي الروحي، في عاصمة لبنان الرسالة، بيروت. ولئن كانت الجامعة ام المجتمع برسالتها التربوية وائتمانها على الكلمة السواء والفكر الوسطي والاعتدال المؤمن بالعيش معا بمحبة واطمئنان، فإنها كذلك هي بنت المجتمع البكر. وما حضوركم اليوم من جميع بقاع الوطن إلا التعبير ألواضح أن الجامعة لا تكون من دون احتضان شعبها لها، يغمرها بحنانه، يقويها بثقته، يشد من عزيمتها بدعمه، ينميها ويمكنها بأحلام الرجاء المتجدد!

والمؤسسات كما تكتشفون اليوم في نضالكم الاجتماعي والانساني هي مرآة للفكرة التأسيسية التي قامت من اجلها وتجسيد لروح القيمين عليها كما جامعة الحكمة منذ المطران المؤسس يوسف الدبس حتى المطران الحالي بولس مطر ، وهو مطران العودة الى الجبل، والامانة على الوحدة الوطنية، والحوار بين الثقافات، والفكر المحيط الذي يرفد الإنجاز بمعاني التأصيل والتجذير والتحليق، في تفاعل جذاب يحرر الإبداع ويحاكي العصر...وسره اي المطران من سرها اي الجامعة، وهو مفتاح كينونة لبنان وصيرورته، واسمه "الحريه"!  

ومن اهم مشاريعنا اليوم هو التحضير لإطلاق اول مقرر تعليمي MOOC مجاني حول مهارات الحوار لين الثقافات بالتعاون مع ال UNESCO والوكالة الجامعية للفرنكوفونية. كما أطلقنا مشروع ال PACCT بالتعاون مع مؤسسة الحريري ضمن برنامج أفكار ٣ لتدريب وتمكين ١٤٠ جمعية في صيدا وإقليم الخروب وعكار والبقاع. ان ما يشد اواصر كل هذه المشاريع هو الميثاق الاجتماعي الذي وضعناه مع الجمعيات والنقابات والفعاليات عام ٢.١٠ وأطلقناه من هذه القاعة بجامعة الحكمة بحضور جامع لكل اطياف الوطن. وها نحن اليوم نقدم هذه الوثيقة التي حصلت على مباركة كل القوى الحية في لينان الى رئيس البلاد فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون نضعها أمانة بين يديه تمكنه من ان يسير مطمئنا على خطى التغيير الاجتماعي الحقيقي. في الميثاق الاجتماعي يصبح التغيير ممكنا لان فيه تغليب لميزان القيم على ميزان القوى، والخير العام على المنفعة الخاصة، ولحق الجميع بالتمتع بالموارد الطبيعية على حق النافذين بالاحتكار والحصرية والمحاصصة المغفلة، ولحق الضعيف بالحماية والعدالة على الحرمان والنكران واللامبلاة، ولمبدأ التضامن وفعل المحبة المجاني من اجل سعادة الانسان ورفاهيته على الشغف الأعمى بالمردودية المادية، ولأهمية المشاركة السياسية عبر الديمقراطية الحقة الدامجة على الزبائنية الاقصائية الإلغائية التهميشية.  

 

 المطران مطر

 

كلمة الختام كانت للمطران مطر راعي الإحتفال، جاء فيها:

 

كلمة شكر أقولها للجمعيات المدنيّة الموجودة في جامعة الحكمة للعمل الكبير التي تقوم به في خدمة مجتمعنا اللبناني وتطويره وللجامعة في محاولة خدمتكم ما استطاعة إلى ذلك سبيلًا. أنتم هنا في بيتكم، في جامعة أرادت منذ تأسيسها، أن تكون جامعة كل لبنان وكل اللبنانيين.

أذكر مما تعلمت في الجامعة وبخاصة في الفلسفة والعلوم السياسيّة، ما كان يُقال حول الدول المتقدمة والدول المتأخرة. علّمونا أن الدول المتأخرة ليس فيها جمعيات أهليّة. أما الدول المتقدمة فهي تُقاس في تقدمها بعمل وحضور الجمعيات الأهليّة والبلديّة فيها. لماذا؟ لأن الدول التي لا تسمح للشعب أن يتنفس، لأن السلطة التي تعتبر نفسها ظلّ الله على الأرض، ورحم الله كبير من كبارنا الأب ميشال حايك، الذي قال: ما من أحد هو ظلّ الله على الأرض، فالله نور كلّه ولا ظلّ له. الحاكمون ليسوا ظلّ الله والشعب ليس ملكًا لهم. ظنّوا يومًا أنهم كذلك. وكان في بعض المجتمعات العربيّة وغير العربيّة، كان الناس، عندما يبيعون أرضًا، يبيعون الأرض وما عليها ومَن عليها. الناس عبيد، والعبوديّة مركز اجتماعي له خصائصه وقواعده. الدول التي تحكم شعبها بهذه الصورة، هي ثنائيّة الوجود. الحاكم الذي يُقرر كلّ شيء ويبادر إلى كلّ شيء والمحكوم الذي يتلقى، يعيش فقط وممنوع عليه أن يُفّكر وان يُبادر وحتى أن يؤسس حزبًا. ممنوع على مجتمعات مثل هذه أن تكون لها جمعيات مدنيّة. وعندما تقدّمت الشعوب وفرضت حُرياتها على القيمين عليها وقلبت المقاييس، فقالت: الشعب له السيادة والحاكمون هم خدّام لهذا الشعب، يُحاسبون على هذا الأساس، ويُغيّرون ويُحكم عليهم. في جو مثل هذا عاد الشعب واستعاد سلطته وراح يُبادر، فكانت الجمعيات المدنيّة. بُورك هذا السعي تقومون به، وهو دلالة على تقدّم المجتمع اللبناني. حضوركم هو حضور بركة وخير وتقدّم للبنان الوطن. هذا لا يعني أن الدولة لا وجود لها، عليها أن ترعى وأن تُساعد وأن تُنظم النظام العام وأن تسهر على الأمن والأمان وأن تعزز وجود الجمعيات المدنيّة وتعطيها الفرصة لكي تعمل وتعيش. أنا كنتُ في صفوفكم مدة ثلاث سنوات، عندما كنت رئيسًا لكاريتاس لبنان، وهي جمعيّة مدنيّة، أيضًا. فرحت في هذه السنوات فرحًا عظيمًا، لأنها وضعتني في علاقة مباشرة مع الناس ومع وجعهم وحاجاتهم.

 أنتم هنا لتتشاركوا في المعرفة والمساعدة، كما أقول لكم بورك عملكم وبورك نشاطكم من أجل لبنان، من أجل كلّ لبنان، أُخرقوا حواجز الطوائف واذهبوا إلى الإنسان أينما كان، فالإنسان أخٌ للإنسان وكلّنا نحمل فئة دم معروفة عند الأطباء، كلّنا في هذا السباق من أجل الحياة واحد، نريد لبنان أن يكون متنوعًا، طبعًا، في ثقافاته ولكن واحدًا بشعبه واهتماماته.

 

  ندوة وجلسات نقاش

 

من ثم كانت ندوة ناقشت شعار المعرض "المنظمات غير الحكومية وريادة التغيير" ترأسها د سليم الصايغ وشارك فيها كل من المهندس أنطوان الحويك والسيد عاصم شيا والدكتور عدنان ملكي والسيدة روبى الخوري والسيد سيزار محمود. وبعدها انطلقت جلسات تدريب ونقاش في مواضيع متعددة تهم الجمعيات والمجتمع المدني منها: المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات تولّتها د سهام رزق الله، العمل التطوعي تولاها د عدنان ملكي، المساءلة في عمل الجمعيات تولاها السيد رودولف جبرايل والربحية في القطاع غير الربحي تولاها السيد رمزي الحاج.

وتلاها جولة على أرجاء المعرض من قبل عدد كبير من المشاركين والزوار من مختلف المؤسسات العامة والخاصة وممثلين عن جمعيات وأندية ومهتمين بالشأن الاجتماعي. فيما كان اللافت التظهرة الشبابية التي رافقة المعرض حيث كان إقبال لافت من شباب من مختلف الأعمار والمؤسسات التربوية والأندية الشبابية مهتمية بالعمل التطوعي وأيضا بالبحث عن العمل في مجال الاقتصاد الاجتماعي حيث استقبلت أجنحة المعرض عدد كبير من السير الذاتية وطلبات التطوع والعمل فيها بختلف القطاعات وفئات المشاريع.