Faculté de Sciences Politiques

السفير الفرنسي في جامعة الحكمة محاورًا طلّابها ومستمعًا إلى أرائهم

mercredi 08 mars 2017
السفير الفرنسي في جامعة الحكمة محاورًا طلّابها ومستمعًا إلى أرائهم
السفير الفرنسي في جامعة الحكمة محاورًا طلّابها ومستمعًا إلى أرائهم
السفير الفرنسي في جامعة الحكمة محاورًا طلّابها ومستمعًا إلى أرائهم
Partager

أجرى السفير الفرنسي في لبنان إيمانويل بونّ حوارًا مع طلّاب ماستر الدبلوماسيّة والعلاقات الدوليّة وطلاب الماستر في إدارة المنظمات غير الحكومية في جامعة الحكمة، عن فرنسا وعلاقتها مع لبنان ودول العالم، وتحدّث عن الثقافة الدبلوماسيّة وعن دورها في تقريب وجهات النظر بين الدول والمجتمعات والثقافات والسياسات، وذلك في إطار سلسة اللقاءات مع سفراء الدول العربية والأجنبية في لبنان، التي تنظمها كلية العلوم السياسية في جامعة الحكمة ، برعايّة رئيس الجامعة الخوري خليل شلفون وحضوره، يحيط به نائباه الخوري دومنيك لبكي والخوري ريشارد أبي صالح والوزير السابق للشؤون الاجتماعية البروفسور سليم الصايغ وعمداء الكليات وطلاب الماستر في الدبلوماسية والمفاوضات الاستراتيجية في جامعة باريس- ساكليه وجامعة الحكمة ومتخصّصون في إدارة الجمعيات والمنظمات غير الحكومية" بإدارة مؤسس "قدموس" والماستر.

 

وألقى رئيس جامعة الحكمة الخوري خليل شلفون، كلمة رحبّ فيها بالسفير بونّ في الجامعة التي تربطها بفرنسا علاقات وثيقة وتاريخيّة، وقال: سعادة السفير نحن فخورون باستقبالك في جامعة الحكمة لتتحدّث إلى طلّابنا عن المواضيع التي تهمهم في السياسة والدبلوماسيّة والديمقراطيّة والحوار،

بدوره تحدّث الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ عن العلاقات الفرنسيّة اللبنانيّة التي تعود إلى عقود من الزمن، وعن العمل الدبلوماسي المؤثّر الفاعل في تقريب وجهات النظر بين الدول والمجتمعات والثقافات، وقال: نحرص على أن يلتقي طلّابنا مع الدبلوماسيين العاملين في لبنان ليستفيدوا من خبراتهم وثقافتهم في العلاقات والحوار والديمقراطيّة.

 

وأوجز السفير بونّ في حديثه إلى طلّاب جامعة الحكمة وكادراتها التعليميّة، أولويات فرنسا في المنطقة والعالم، والحاجة المتزايدة لتبني حلول متعددة والعمل الجماعي لمواجهة التحديات الحالية.

 

وختم حديثه إلى طلّاب الحكمة فقال لهم: افتخروا ببلدكم وبما أنتم عليه، فلبنان استطاع على التميز بالتعايش والتسامح. لبنان بلد رسالة وميزته الأساسية هي في التفاؤل، على الرغم من كل التحديّات الصعوبات التي واجهته وتواجهه.

 

وفي ختام اللقاء أجاب السفير بون عن أسئلة الطلّاب الذين ركزّوا فيها عن كيفيّة مواجهة فرنسا للإرهاب الذي طالها في مرّات عدّة.