Faculté de Sciences Politiques

السفير السويسري في جامعة الحكمة

mercredi 15 févr. 2017
السفير السويسري في جامعة الحكمة
السفير السويسري في جامعة الحكمة
السفير السويسري في جامعة الحكمة
Partager

أجرى السفير السويسري في لبنان فرانسوا باراس حوارًا مع طلّاب ماستر الدبلوماسيّة والعلاقات الدوليّة وطلاب الماستر في إدارة المنظمات غير الحكومية في جامعة الحكمة، عن سويسرا وأقضيتها ال26 وكيفيّة التوافق فيما بينها من أجل سويسرا أفضل، وتحدّث عن الثقافة الدبلوماسيّة وعن دورها في تقريب وجهات النظر بين الدول والمجتمعات والثقافات والسياسات ضمن إطار سلسة اللقاءات مع سفراء الدول العربية والأجنبية في لبنان، التي تنظمها كلية العلوم السياسية في جامعة الحكمة وذلك برعايّة وحضور رئيس الجامعة الخوري خليل شلفون والوزير السابق للشؤون الاجتماعية البروفسور سليم الصايغ وطلاب الماستر في الدبلوماسية والمفاوضات الاستراتيجية في جامعة باريس-ساكليه وجامعة الحكمة ومتخصّصين في إدارة الجمعيات والمنظمات غير الحكومية" إدارة مؤسس "قدموس" والماستر.

وألقى رئيس جامعة الحكمة الخوري خليل شلفون كلمة رحبّ فيها بالسفير السويسري في الجامعة متحدثًا إلى طلابها عن شؤون وشجون العمل الدبلوماسي والعلاقات بين الدول والشعوب، وقال: الإختبار السويسري نهتم له كثيرًا ومن كل نواحيه وخصوصًا الحياد الإيجابي وتعدّد الثقافات. ولنا أن نتعلّم الكثير من سويسرا وخصوصًا في ما يتعلّق باللامركزيّة الإداريّة التي تقوم على احترام خصوصيّة الآخر وثقافة وطائفة ومجتمع الآخر والديمقراطية المباشرة. سويسرا عرفت كيف تحترم الثقافة الأوروبيّة، في الحريّة والديمقراطيّة وحقوق الإنسان. نحن سعداء باستقبالك في جامعة الحكمة لتتحدّث إلى طلّابنا عن المواضيع الدبلوماسيّة التي تهمهم، وعن سويسرا التي تربط جامعتنا علاقة وثيقة بها من خلال معهد لوزان في الإدارة الفندقية الأول في العالم الذي نتعاون معه من أجل خير طلّابنا في كليّة العلوم الفندقيّة، الذين يُفاخرون بأنهم يحوزون على تصديق من معهد لوزان على شهادتهم، وهناك من يقول أن كل أوروبا ستعمل لتكون مثل سويسرا التي نفتخر بها وبقيمها.

 

بدوره تحدّث الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ عن الدبلوماسيّة التي تلعب الدور الفاعل في تقريب وجهات النظر بين المتباعدين والمتخاصمين، وقال: نحرص على أن يلتقي طلاّبنا مع أبرز الدبلوماسيين العاملين في لبنان ليستفيدوا من خبراتهم وثقافتهم في العلاقات والحوار، وسويسرا هي رمز للدول التي تؤمن بالحوار وتعيشه.

 

وفي ختام اللقاء أجاب السفير باراس عن استفهامات الطلّاب وتساؤلاتهم.