Faculté de Sciences Ecclésiales

ندوات في معهد يوحنا بولس الثاني للدراسات حول الزواج والعائلة

mercredi 07 juin 2017
ندوات في معهد يوحنا بولس الثاني للدراسات حول الزواج والعائلة
ندوات في معهد يوحنا بولس الثاني للدراسات حول الزواج والعائلة
ندوات في معهد يوحنا بولس الثاني للدراسات حول الزواج والعائلة
ندوات في معهد يوحنا بولس الثاني للدراسات حول الزواج والعائلة
ندوات في معهد يوحنا بولس الثاني للدراسات حول الزواج والعائلة
ندوات في معهد يوحنا بولس الثاني للدراسات حول الزواج والعائلة
ندوات في معهد يوحنا بولس الثاني للدراسات حول الزواج والعائلة
ندوات في معهد يوحنا بولس الثاني للدراسات حول الزواج والعائلة
Partager

استقبل معهد العائلة في جامعة الحكمة في إطار برنامج المحاضر الزائر من معهد يوحنّا بولس الثاني للدراسات حول الزواج والعائلة في روما، الدكتورة وانا غوتسيا، المتخصّصة في اللاهوت الخلقي الخاص. قدّمت الدكتورة غوتسيا مادّة مكثّفة لطلّاب المعهد بعنوان تربية الرغبة وعلاجها، كما وأنّها ألقت محاضرة بنفس العنوان ولكن بطابع راعوي دُعيت إليها لجان العائلة من أبرشيّة بيروت المارونيّة ومن كافّة الأبرشيّات الكاثوليكيّة في لبنان. وقد شدّدت غوتسيا بأن هدف التربية هو مساعدة الولد على نسج تجانُس بين العقل والعواطف، إنطلاقًا من الإصغاء لعواطفه ومساعدته على تفسيرها وفهمها لتوحيد قلبه من أجل عيش شركةٍ مع أعضاء عائلته وأصدقاء ومعلّميه. وهناك أساليب عديدة لهذا النوع من التربية أهمّها المنهجيّة الروائيّة وظيفتها الأولى مساعدة الطفل على توحيد مشاعره وعواطفه نحو غايةٍ ما وتماهيه مع بطل شريف من بيئته يواجه الحياة لينال السعادة التي يبتغيها، ووظيفتها الثانية التنشئة الاجتماعيّة للطفل بإدخاله في إطار اجتماعي مختلف عن إطاره يسمح له بالتعرّف على أبطال من ثقافة وبيئة غير بيئته تحترمهم من دون أن يتبع أسلوب حياتهم. وذكّرت غوتسيا بأهميّة تعليم الطفل كيفيّة التعاطي مع فشله وأهم طريقة لذلك هي مثل الوالدين. بدل أن يظهرا كأشخاص مُنزّهيْن عن الخطأ أمام أبناءهما، عليهما بالحري أن يكونا قدوةً في كيفيّة النهوض وبدء مسيرتهما من جديد بعد كلّ سقطة.

 

وفي نفس هذا الإطار نظّم معهد العائلة ندوة أكاديمية تحت عنوان الخير الأخلاقي والحب بين الفلسفة واللاهوت. حضره طلاب دبلوم الإصغاء والمرافقة العائليّة المشترك مع المكتب البطريركي لراعويّة الزواج والعائلة (مع مسؤول المكتب قدس الأباتي سمعان بو عبدو) وطلاّب دبلوم الراعويّة العائليّة المشترك مع معهد القدّيس أنطونيوس البادواني اللاهوتي في كرم سدّة. حاضر في هذه الندوة الدكتور هنري كريمونا حول الخير الأخلاقي في الفلسفة اليونانيّة القديمة بين أفلاطون وأرسطو، والدكتورة ندين عبّاس (المسؤولة عن مركز لوي بوزيه لدراسة الحضارات القديمة والوسيطة في جامعة القدّيس يوسف) عن الخير في فلسفة المفكّر العربي الوسيطي يحيا بن عدي، والدكتورة باسكال تابت حول الخير الأخلاقي عند كانط ونيتشه، والخوري الدكتور ميشال صقر عن الخير الأخلاقي في جماعة إسرائيل انطلاقًا من الشريعة الموسويّة والأنبياء، وأخيرًا المحاضرة الزائرة الدكتورة وانا غوتسيا عن جديد الخير والحبّ في المسيح انطلاقًا من مار توما الأكويني وكارول فويتيوا (القدّيس يوحنّا بولس الثاني).